تقارير وتحليلاتMarch 1, 2021by aboodmousli0هل ستنجح السياسة النقدية الأمريكية الجديدة في دفع الانتعاش الاقتصادي إلى الاستمرار؟

بعد أن أمضى رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، يومين في إخبار المشرعين الأمريكيين بأن الاقتصاد ليس في حالة تسمح بالتفكير في تشديد السياسة النقدية، بدأت الأسواق المالية يوم أمس الخميس فجأة في التسعير لانتعاش سريع – وربما شديد القوة.

في حين يعد محور التوتر هو إطار السياسة الجديد الذي وضعه بنك الاحتياطي الفيدرالي العام الماضي. حيث إنه يملي على البنك المركزي ألا يرفع أسعار الفائدة في وقت مبكر من الانتعاش، وسوف يتجاوز عن قصد هدف التضخم البالغ 2٪ – ربما لسنوات، أثناء اختبار حدود سوق الوظائف.

هذا وتشير الأدلة في سوق السندات الحكومية الأمريكية البالغة 21 تريليون دولار إلى أن بعض المستثمرين لا يصدقون ذلك. 

تشير أسعار الفائدة قصيرة الأجل إلى أن رفع الاحتياطي الفيدرالي قادم في حوالي عامين. كما أن عوائد آجال الاستحقاق المتوسطة إلى طويلة الأجل الآخذة في الارتفاع، تعكس احتمالة حدوث انكماش سريع يدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى التراجع عن التحفيز.

هذا وقد حذر مجموعة من كبار خبراء المال أبرزهم، الخبير الاقتصادي بجامعة هارفارد لورانس سمرز وكبير الاقتصاديين السابق في صندوق النقد الدولي أوليفييه بلانشارد، من الانهاك الاقتصادي من مشروع قانون التحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار الذي يعتزم الرئيس جو بايدن إلى التوقيع عليه الشهر المقبل.

مع توجه العائدات نحو أكبر ارتفاع شهري منذ نوفمبر 2016، أدى التهديد بارتفاع تكاليف الاقتراض إلى تراجع الأسهم الأمريكية.

 ومن جانبهم، قال مراقبو بنك الاحتياطي الفيدرالي إن التحركات المستمرة ستجبر البنك على الأرجح على الاستجابة، مثل تحويل مشترياتهم من السندات إلى آجال استحقاق أطول.

وفي سياق آخر، قال نائب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي ريتشارد كلاريدا إن الأسواق “تقوم بتسعير أفضل للاقتصاد الأمريكي” ورأى في ذلك علامة على “مصداقية هدفنا للتضخم بنسبة 2٪”.

 وقال إنه يرى أن الاحتياطي الفيدرالي سيبقي 120 مليار دولار في مشتريات السندات الشهرية حتى نهاية العام.

وفي شهادته نصف السنوية حول الاقتصاد، أكد باول يوم الثلاثاء أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يهدف إلى تجاوز هدفه البالغ 2٪، وأخبر الديمقراطيين التقدميين مرارًا وتكرارًا أنه كان على نفس الصف معهم في السعي إلى سوق عمل محكم يجذب الدخل المنخفض والعمال المحرومين. 

ووصف ارتفاع عوائد السندات بأنه مؤشر على الثقة.

ارتفعت عوائد سندات الخزانة لأجل خمس سنوات جنباً إلى جنب مع العوائد الأطول أجلاً هذا الأسبوع.

في غضون ذلك، فإن التوقعات الخاصة بالتضخم على مدى العقد المقبل – المستمدة من سندات الخزانة والديون المرتبطة بالتضخم – تقترب من أعلى مستوياتها منذ عام 2014، مما يشير إلى ارتفاع معدل التضخم أكثر من مؤقت. 

كما ارتفعت العوائد الحقيقية – وهي مقياس لتوقعات النمو الاقتصادي، حيث إنها تستبعد توقعات أسعار المستهلك – على الرغم من المستويات المنخفضة تاريخياً.

شدد مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي مرارًا وتكرارًا على أنه حتى إذا قفزت الأسعار في الأشهر المقبلة ، فمن المحتمل أن تكون مؤقتة. 

قد تضطر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أيضًا إلى إيجاد طرق للإشارة بشكل أكثر تحديدًا إلى أنها تعني “مزيدًا من التقدم الكبير” نحو أهداف التضخم والتوظيف قبل أن تبدأ في تقليص مشتريات الأصول.

خيار آخر: الاعتماد بشكل مباشر على ارتفاع عائدات السندات من خلال استهداف فترات استحقاق أطول مع مشتريات الخزانة الشهرية البالغة 80 مليار دولار من الاحتياطي الفيدرالي.

ما يمكن أن يمنح بنك الاحتياطي الفيدرالي الراحة هو أن الظروف المالية تظل سهلة للغاية.

Share

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *