تقارير وتحليلاتMay 21, 2021by aboodmousli0إختلاف بين ملوك المعادن وعلاقتهم مع العملات المشفرة

لطالما عهدنا على رؤية الفضة تتحرك في ظلال الذهب، و هو شيء طبيعي نظرا لارتباطهم مع بعض في العديد من الحالات، لكن هذه المرة ممكن أن نرى اختلاف بينهم، بحيث أن الذهب شهد خلال هذا الشهر صعود قوي بسبب مخاوف المستثمرين من التضخم و فيروس كورونا

زيادة على ضعف السندات الأمريكية، الشيء الذي سيدعم صعود المعدن الأصفر، و هذا التضخم الذي أعتبره هو المؤثر الرئيسي فالصعود الذي لن يمر مرور الكرام، فالاقتصاديين الكبار في أمريكا يتوقعون رؤية التضخم في أعلى مستوى له منذ 30سنة

وهذا الذي سيحث الحكومة على إتخاذ إجراءات صارمة جدا كخفض القدرة الاستعابية للسوق، وخفض من عرض كمية الدولار بالعديد من الوسائل كالسياسات المالية التي تعتمد على رفع الضرائب و السياسات النقدية التي تعتمد على رفع من سعر الفائدة

وهذا الذي سينتج عن تصحيح سعري لجذب مستثمرين أكثر بسعر مغري و الصعود مجددا لقمم جديدة، بمعنى آخر دخول الذهب في فترة نضج.

هنا يأتي السؤال الأساسي، هل الفضة ستواكب مجددا تحرك سعر الذهب؟

لا، لا أظن ذلك، فالفضة من الوارد جدا أن تكمل صعودها و لن تتبع سعر الذهب، و هذا بسبب استعمالاتها الكثيرة في مجالات متعددة، حيث تعتبر من أهم واصلات الكهرباء

وقد أكد بايدن على تركيزه الاستثماري في مجال الطاقة الخضراء(أي الكهرباء الطبيعية التي يستخدم فيها معدن الفضة كثيرا) بمجموع 6.7 ترليون دولار من الفيدرالي و صناديق الاستثمار.

لذا فرؤية سعر الفضة فوق 30$ في فترة تصحيح الذهب هو شيء طبيعي، ولا يمكن أن ننسى سوق العملات المشفرة الذي أصبح يؤثر بقوة في أسعار المعادن، فكما شهدنا مؤخرا، كان هناك نزول زلزالي في سوق العملات المشفرة الذي أجبر المستثمرين على التوجه نحو الأمان(الذهب)

لكن هذا النزول كان فقط تصحيح الذي كان من الإجباري أن يحدث ليتجه سوق العملات المشفرة إلى مرحلة نضج و صعود، و هذا سيخلف عن عودة المستثمرين إلى هذا السوق العجيب(عملات المشفرة) و خفض ضخ السيولة على الذهب.

Share

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *